هل تعد شهادة ال CELTA مفيدة لغير المتحدثين الأصليين؟

هل شهادة الـ CELTA ضرورية لسوق العمل؟ 

الإجابة المختصرة لهذا السؤال هي نعم بالتأكيد! و سنناقش الآن السبب وراءها. فحتى بعد سنوات من عملك كمدرس، ستظل تشعر بالفرق الواضح بعدما التحقت بدورة الـ CELTA. قد تشعر بأن الأمر صعب في البداية، لكنه يستحق بكل تأكيد أن تحصل على هذه الشهادة الجديرة بالثقة في سيرتك الذاتية. 

تعد ال CELTA ضرورية خاصةً لغير الناطقين الأصليين، حيث أنها تعطي سبب جيد لصاحب العمل ليثق بك. كما ترى، قد لا يمكن للجميع أن يفهموا ماذا درست وأين درسته، لكن الجميع يعرفون ال CELTA ولذلك يفهمون ما مررت به وما تعلمت لتصل لمكانك الآن. 

تتطلب دورة ال CELTA أن يكون لديك مهارات جيدة في اللغة الإنجليزية. وقد تشعر بالتوتر والضغط لسماعك هذا، لكن لا داعي للقلق لأن الأمر أسهل مما تعتقد! حيث عليك أن تكون لديك مهارات التواصل وفصاحة اللسان في اللغة لكي تجتاز المقابلة، كما عليك أن تتمرن على التحدث باللغة الإنجليزية قبل التقديم على دورة ال CELTA . 

هل يمكنك أن تجتاز ال CELTA بسهولة؟ 

بالطبع يمكنك! إذا كنت قلق لأن الإنجليزية ليست لغتك الأم، فنحن لدينا أخبار رائعة لك! الأمر ينطبق بالتساوي على كل من المتحدثين الأصليين وغير الأصليين! بالتأكيد يوجد لكل شخص إيجابيات وسلبيات، لكن هذه الدورة بغض النظر عن كل هذا مكثفة ومفيدة لكل الأشخاص. لذلك لا داعي لتفكر بأنك الوحيد في هذا الأمر. 

ولأن الإنجليزية ليست لغتك الأم، فلديك بعض المميزات في دورة ال CELTA. على سبيل المثال، يتفوق المتحدثين غير الأصليين فيما يتعلق بالقواعد النحوية، وذلك أول شيء يميزك! ذلك لأن المتحدثين الأصليين لا يتعلمون هذه القواعد في مدارسهم. فحتى إذا كانوا يعلمون هذه القواعد بشكل فطري من لغتهم، سيجدون صعوبة في شرحها في المستقبل. لذلك يأتي دورك أنت فقد تعلم هذه القواعد إلى المتحدثين الأصليين أنفسهم!

ومن الجدير بالذكر أنه يكون الطلاب أكثر صبرا مع المدرسين الذين لا يتحدثون اللغة الإنجليزية. حيث عندما يسأل الطلبة المتحدثين الأصليين و يجدونهم لا يعرفون الإجابة، سيتفاجئون بذلك. أما مع المتحدثين غير الأصليين، سيقدرون موقفك لأنهم يضعون أنفسهم مكانك ويعرفون ما تعرفه وتشعر به. لذلك، يمكنك أن تقول لهم أنك ستراجع أسئلتهم وتعود إليهم لاحقا. 

نصائح لغير المتحدثين باللغة الإنجليزية كلغة أولى. 

يمكنك أن تحسن مهاراتك في اللغة الإنجليزية إذا كانت لديك الأدوات والمواد المناسبة. وسنقدم لك هنا نصائح وأمثلة سهلة لكيفية استخدامك كل ما حولك. 

القراءة 

يمكن الوصول بسهولة إلى بعض المواد لقراءتها. بالنسبة للمصادر على الإنترنت تعد المقالات الإخبارية والمدونات طريقة رائعة لتحسّن مهارات القراءة لديك. أما بالنسبة للمصادر الأخرى يمكن أن تقرأ كتب أو مجلات، أو حتى قوائم الطعام. 

الاستماع 

في هذه الأيام، يسمح لك الإنترنت بممارسة مهارة الاستماع لديك طوال اليوم! حيث يوجد عدد غير محدود من الفيديو والأغاني على اليوتيوب يمكنك أن تتعلمها عن ظهر قلب. كما يوجد مصدر آخر سهل الوصول للتعلم منه وهو الملفات الصوتية!

الكتابة 

أفضل طريقة لتحسين مهاراتك في الكتابة هي حجز بعض الدروس مع مدرس لغة إنجليزية. يمكن أن يكون درس خصوصي أو في مدرسة محلية خاصة. يمكنك أن تقول لهم أنك تريد التركيز على مهارات الكتابة لديك، وتطلب منهم أن يقدموا ملاحظاتهم على كتاباتك. 

وإذا كنت غير قادر على حجز مكان مع المدرس، يمكنك دائما أن تنضم لبعض المنتديات عبر الإنترنت. اختر بعض الموضوعات التي تعجبك وأبدأ في البحث عن منتديات عبر الإنترنت التي تتكلم عن هذه الموضوعات. ويمكنك التوضيح مع مشاركتك أنك متحدث غير اصلي للغة الإنجليزية، لذلك ستكون ملاحظاتهم مهمة لتحسين مهاراتك. 

التحدث

على الرغم من أنها قد لا تكون هذه الطريقة سهلة للكثير من الأشخاص، لكن أخذ إجازة للسفر إلى بلد يتحدث أهلها اللغة الإنجليزية ستكون أفضل طريقة لتحسين لغتك الإنجليزية. ذلك لأنك لن تتحدث إلا اللغة الإنجليزية. 

ومع ذلك، إذا كنت لا تستطيع السفر في أي وقت قريب، يمكنك أن تجري محادثات فردية مع متحدث للغة الإنجليزية (يفضل أن تكون اللغة الأولى لديه هي الإنجليزية). سيكون من الرائع أن تحصل على جلستين مثلا كل أسبوع، ويمكنك أن تسألهم عن ملاحظاتهم تطلب منهم التصحيحات. 

أين يمكنني أن أقوم بتدريس اللغة الإنجليزية؟ 

العمل في آسيا:

للمتحدثين غير الأصليين، تعد آسيا خيار رائع لتدريس اللغة الإنجليزية كمهنة. أفضل البلاد في آسيا لتذهب إليها هي تايلاند، و كمبوديا، أو حتى اليابان! 

نصيحة جيدة لك أن تبحث عن فرص عمل في المدن الصغيرة في مقابل المدن الكبرى. لذلك لأن تجربتك في هذه المدن الصغيرة قد تكون مربحة أكثر من المدن الكبرى. 

أمريكا اللاتينية:

بشكل عام، ترحب بلدان أمريكا اللاتينية بالأشخاص من مختلف الجنسيات. لذلك، فرصتك في إيجاد فرص عمل شبه مضمونة! والجدير بالذكر أيضاً أن متطلبات أمريكا اللاتينية مريحة وغير صعبة، لذلك سيكون اختيار جيد أن تبدأ رحلتك المهنية هناك. 

وتوجد خيارات وبلدان أخرى جيدة لتدريس اللغة الإنجليزية مثل تركيا، التشيك، و أوكرانيا. 

ثمان شركات تسمح لك بتدريس اللغة الإنجليزية بدون شهادة جامعية

إذا كان خوفك ينبع من عدم حصولك على شهادة جامعية، فإليك ما ينهي خوفك. ستجد هنا ٨ شركات يمكن أن يكونوا مناسبين لك لتجد طريقك إلى تدريس اللغة الإنجليزية بدون أي شهادة علمية!

  1. Cambly: يمكنك هناك أن تشارك في جلسات محادثة قصيرة مع الطلاب من خلال webcam. والشئ الرائع هنا أنها لا تطلب خبرة سابقة. 
  2. Palfish: في هذه الشركة لا يوجد أي تفضيل فيما يتعلق بجنسية المدرس. كما تتيح لك الحصول على دروس فردية أو تدريس مجموعات أكبر. ويمكنك الوصول إليها من خلال الهاتف. 
  3. Lingoda: إنها مدرسة اللغات الرائدة عبر الإنترنت في أوروبا. حيث تزود المدرّس بكل المواد، ويدرس أكثر من ٦٠٠٠ طالب بالغ طوال اليوم. 
  4. Open English: إنها الشركة الرائدة في سوق تعلم اللغة الإنجليزية عبر الإنترنت في أمريكا اللاتينية. حيث لديها مجموعات صغيرة وفصول خاصة على مدار ٢٤ ساعة في أيام الأسبوع كلها. كما أن لديها جدول مرن. 
  5. Verbling: تربط هذه الشركة بين الطلاب والمدرسين للدروس الخاصة من خلال محادثة الفيديو المباشرة live video chat. 
  6. LatinHire: ليس فقط في اللغة الإنجليزية، بل تقوم هذا الشركة بتوظيف وإدارة المواهب لبعض أكبر شركات التعليم في العالم. 
  7. Italki: هو مجتمع عالمي لتعلم اللغات يقوم بربط الطلاب والمعلمين من أجل جلسات فردية. 
  8. Tutlo: منصة مؤسسة في بولندا تتيح التعلم المرن.

 

انتقل إلى أعلى