كيف تستمر للنهاية في أي دورة تدريبية على الإنترنت؟

Young woman sitting in a clock with a laptop.

هل سبق وأن قمت بدراسة أي الدورات التدريبية على الإنترنت؟

هل أنهيت الدورة التدريبية لآخرها؟


إذا لم تُنهي الدورة، هل تعلم ما هي الأسباب لذلك؟

إذا لم تقم بدراسة أي الدورات التدريبية عن بعد فربما حان الوقت للبدأ في التعلم وصقل مهاراتك. ليس فقط بسبب الظروف التي يمر بها العالم، ولكن لأن التعلم عن بعد هو مستقبل التعليم، وسواء كان هناك حدث ما أدى إلى انتشاره أو لم يكن هناك أي حدث فمعظم الجامعات حول العالم بدأت في التوجه إلى هذا النوع من التعلم، لذلك هذه فرصتك لدراسة أي تخصص والحصول على شهادة جامعية من أرقى الجامعات حول العالم.

قمت بالفعل بالبدأ في التعلم عن بعد حتى قبل الأحداث الجارية ولكنك لم تُكمل الدورة التدريبية للنهاية، هل تعلم لماذا؟

في هذا المقال سنوضح أهم النصائح التي يجب عليك اتباعها حتى للاستفادة من الدورات التدريبية الموجودة على الإنترنت واكمالها للنهاية.

١- ما هو هدفك من دراسة هذه الدورة التدريبية؟

أول نصيحة عليك تطبيقها هى وضع هدف من دراستك للدورة التدريبية. إذا لم يكن لديك هدف واضح، سهل القياس، وقابل للتحقيق، لن تُكمل الدورة التدريبية للنهاية ولن تصل إلى شئ. على سبيل المثال إذا قمت بالتسجيل في أحد دورات الخاصة بتحسين نُطقك للغة الإنجليزية فما هدفك من التسجيل في الدورة؟

ربما يكون هدفك العمل في مجال خدمة العملاء وتسعى لتحسين مهارة النطق لديك، أيضا من الممكن أنك تخطط للسفر إلى أحد الدول التي تتحدث اللغة الإنجليزية كلغة أساسية، أو حتى تريد السفر حول العالم للتعرف على ثقافات وأُناس جدد واكتساب خبرات جديدة تُثري بها حياتك.

كل هذه الأهداف واضحة، ويمكن قياسها بكل سهولة، وأيضا قابلة للتحقيق، لذلك عليك قبل البدء في أي دورة تدريبية تحديد هدفك ووضعه أمامك  حتى يكون دافع.

٢- وضع خطة للدراسة

إذا كنت طالب جامعي هناك جدول مواعيد للمحاضرات، وجدول للتطبيقات العملية (سكاشن) وإذا كانت هناك دورات تدريبية خاصة بمجال دراستك أيضا هناك جدول ثابت لهذه الدورات. إذا كنتي تقومي بدراسة أحد الدورات التدريبية الخاصة بتعلم اللغة الألمانية، فهناك جدول لهذه الدورة، عليك الحضور على سبيل المثال مرتين في الأسبوع لمدة ثلاثة أسابيع متتالية.

الدراسة في الجامعة أو خارجها لها جدول وخطة واضحة وثابتة لا يمكن تغييرها، أما في التعليم عن بعد أنت من يقوم بوضع هذه الخطة وهذا ما يميز التعليم أونلاين عن التعليم التقليدي، لديك كل الحرية في وضع الخطة بناءا على جدول مواعيدك وظروف حياتك.

وضع خطة وجدول للدراسة يساعدك على الالتزام والإنجاز والعمل وفق هذه الخطة وبالتالي تحقيق هدفك. قم بتحديد الأيام والأوقات المناسبة للدراسة، وأيضا قم بتحديد المكان الأفضل بالنسبة لك. عليك وضع هذه الخطة قبل بدأ الدراسة بوقت كافي، حتى يكون تركيزك على التعلم فقط عند بدأ الدورات التدريبية.

٣- اهتم بمكان الدراسة

سواء كنت طالبًا أو موظف في شركة. يحتاج الجميع إلى مساحة منفصلة حيث يمكنهم العمل بحرية وراحة. هذه هي المساحة التي تعكس شخصيتك، تتيح لك هذه المساحة أن تشعر بالانفصال لبعض الوقت وتعطيك الوقت  للتركيز على المهمة التي تقوم بها.

يجب أن تكون غرفة الدراسة أو العمل مكانًا مريحًا يسهل فيه التركيز على المهمة قيد التنفيذ. سواء كان لديك ميزانية كبيرة وغرفة مخصصة، أو زاوية صغيرة، يمكنك بسهولة تجهيز الغرفة لتعكس أسلوبك الشخصي.

يجب عليك توفير مكتب أو منضدة مع كرسي مريح لأنك من الممكن أن تستخدم هذه المساحة لفترات طويلة فيجب أن تشعر بالراحة وأنت تستخدمها، أيضا يجب أن يحتوي المكان على مصدر جيد للضوء، ومصباح على الطاولة إن أمكن حيث يوفر لك الضوء بيئة مريحة عند إجراء مهام الكتابة.

٤- اطلب المساعدة من المدرس

من المميزات للتعلم عن بعد هي تسهيل عملية التواصل بينك وبين المدرس وأيضا بينك وبين زملائك في الدورة التدريبية. نعم، تكون الدورة مسجلة ولكن المدرس وزملائك من الطلبة يكونوا متواجدين بعض الأوقات. هذا التواجد يتيح لك إمكانية التواصل لطلب المساعدة في أي من الأجزاء التي تجد صعوبة في فهمها. يمكنك طلب المساعدة من المدرس مباشرة مما يسهل عليك الحصول على المعلومة بشكل سليم، أو يمكنك التواصل مع أحد زملائك في الدورة التدريبية لمناقشة الجزأ الذي تجد صعوبة في استيعابه.

تساعدك عملية التواصل هذه في الحصول على المعلومة بشكل أسرع وبالتالي توفير المزيد من الوقت والمجهود مما يحفزك على استكمال عملية التعلم. تخيل مثلا أن هذه المعلومة التي تجد صعوبة في عدم استيعابها كانت في أحد الدورات التدريبية التقليدية.

ما الذي يجب عليك فعله في هذه الحالة؟ أحد الحلول هي تأجيل هذه النقطة لحين مقابلة المدرسة في المرة المقبلة لسؤاله عنها، وتقوم باستكمال الدرس بدون فهم هذه المعلومة، والحل الآخر هو عدم مواصلة المذاكرة حيث أن هذه المعلومة تعتبر أساسية ويترتب عليها الجزأ التالي من الدرس ولن تستطيع المواصلة بدونها، في هذه الحالة يضيع الكثير من الوقت ومن الممكن أيضا أن تفقد حماسك، لكن هذا لا يحدث في التعليم عن بعد حيث عملية التواصل سهلة ومتاحة بشكل أكثر فاعلية.

٥- قسم فترات الدراسة إلى مهام صغيرة

إذا كان عليك مذاكرة ساعتين من أحد المحاضرات لتعلم اللغة الإنجليزية، عليك تقسيم هذه المهمة إلى مهام صغيرة وتقسيم الساعتين إلى فترات أقل كل فترة على سبيل المثال ثلاثون دقيقة وبين كل فترة والثانية خُذ قسطا من الراحة وليكن خمس أو عشر دقائق.

أيضا قم بتقسيم الدرس إلى أجزاء صغيرة وقم بمذاكرة جزأ واحد أو جزئين في كل مرة. يساعدك ذلك على مواصلة التعلم ويجنبك الشعور بالملل أو التعب في حالة قمت بمذاكرة كل الدرس بشكل متواصل.

في التعلم عن بعد أنت من يقوم بتحديد فترات التعلم والقدر الذي تستطيع استيعابه، استغل هذه الميزة لصالحك حتى تستطيع الاستفادة بأكبر قد ممكن من الدورات التدريبية التي تتعلمها على الإنترنت.

٦- إدارة الوقت

التحكم في الوقت وإدارته يعتبر من العوامل الهامة جدا في تحقيق الاستفادة من التعلم عن بعد. الميزة في هذا النوع من التعلم هو إمكانية التحكم في الوقت الخاص بالمذاكرة، بناءا على جدول مواعيدك تستطيع تحديد أنسب وقت. لكن هذه الميزة تعتبر سلاح ذو حدين، إذا لم يتم استغلالها بشكل سليم.  كيف يمكن استغلال هذه الميزة بشكل سليم؟ يتعامل البعض مع الدورات التدريبية في حالة التعلم بعد بشئ من الاستهتار أحيانا، حيث المواد التعليمية موجودة على الإنترنت، وكل شيء مُسجل ويمكن الرجوع له في أي وقت، لكن إذا كنت تفكر بهذه الطريقة فلن تٌنجز شئ، وربما يكون هذا هو السبب أنك لم تقم بإنجاز أيا من الدورات التدريبية التي حاولت تعلمها من قبل. يجب أن تتعامل مع هذا النوع من الكورسات كما تتعامل مع الكورسات التقليدية، يجب أن تحدد له موعد ثابت وأيام محددة أسبوعيا حتى تلتزم باستكمال التعلم. أيضا في وقت التعلم لا تقم باستخدام أيا من وسائل التواصل الاجتماعي، الفيس بوك سيظل موجود لن يذهب إلى أي مكان، كذلك صور أصدقائك ومشاركاتهم على انستجرام ستظل في مكانها أيضا فلا تقلق من فقدان أي منها، فقط عليك التركيز على ما تقوم بتعلمه.  وأن يظل تركيزك طوال فترة التعلم على المهمة التي تريد إنجازها، وإذا كنت لن تستطيع إجبار نفسك على الابتعاد عن وسائل التواصل الاجتماعي، يمكنك استخدام أحد التطبيقات الموجودة على شبكة الإنترنت التي توفر لك إمكانية غلق هذه المواقع لفترة ما تقوم أنت بتحديدها. يساعدك هذا في التركيز على المذاكرة والإنجاز.

شارك هذا المقال مع الأصدقاء

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

إقرأ المزيد

انتقل إلى أعلى